NOTE! This site uses cookies and similar technologies.

If you not change browser settings, you agree to it.

I understand

SDGs for All

SDGs for All is a joint media project of the global news organization International Press Syndicate (INPS) and the lay Buddhist network Soka Gakkai International (SGI). It aims to promote the Sustainable Development Goals (SDGs), which are at the heart of the 2030 Agenda for Sustainable Development, a comprehensive, far-reaching and people-centred set of universal and transformative goals and targets. It offers in-depth news and analyses of local, national, regional and global action for people, planet and prosperity. This project website is also a reference point for discussions, decisions and substantive actions related to 17 goals and 169 targets to move the world onto a sustainable and resilient path.

مؤتمر أستانا للقادة الدينيين يتعهدون "الوحدة في التنوع"

كُتبه رامِش جاورا

أستانا (InDepthNews [IDN]) - في مرحلة حاسمة من الزمن عند نسيان التسامح الديني، ناشد المؤتمر الدولي "جميع أهل الإيمان وذوي النية الحسنة" أن يتحدوا، والدعوة إلى "ضمان السلام والوئام على كوكبنا."

وبرز هذا النداء من المؤتمر الذي عقد على مدار يومين لقادة العالم والأديان التقليدية في أستانا، المدينة الكازاخية التي تأسست على مبدأ "الوحدة في التنوع". واختُتم المؤتمر بحفل "السلام" الذي شارك فيه 500 (جوقة) مُنشد ديني من قارات العالم الخمس.

بدأت جوقة الأطفال الحفل والتي تتكون من مغنيين قليلين بأغاني سيرجي رخمانينوف، ونورسلطان نزارباييف، وألتنبيك كورازبايف وغيرهم الكثير. جمع الحفل مُنشدين من الهند وإندونيسيا وجورجيا والمجر وإسرائيل وإيطاليا وجمهورية كوريا والصين وبلغاريا وأستراليا، وتم تنظيمها من قبل وزارة الثقافة والرياضة في جمهورية كازاخستان.

حضر المؤتمر 82 وفدًا من 46 دولة والذين يمثلون جميع الديانات العالمية والتقليدية، فضلاً عن القادة السياسيين وممثلي المنظمات الدولية، بما في ذلك تحالف الأمم المتحدة للحضارات (UNAOC)، ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، واليونسكو، وجامعة الدول العربية وغيرها.

كان هذا المؤتمر هو السادس منذ عام 2003 عندما بدأ الرئيس الكازاخستاني نور سلطان نزارباييف أول تجمع من هذا القبيل في جمهورية آسيا الوسطى - مجتمع متعدد الثقافات يتكون من 18 مليون شخص يمثلون أكثر من 100 مجموعة عرقية، و 18 طائفة دينية، و 3715 جمعية دينية.

ساعد المؤتمر في إطلاق حوارٍ عالميٍّ بين الأديان والحضارات، ولعب دورًا رئيسيًّا في تعزيز التفاهم والاحترام المتبادلين في المجتمعات والبلدان. وتم الاعتراف بمساهمتها القيمة في تعزيز الحوار والتفاهم في عام 2004 بموجب قرار الأمم المتحدة رقم A / RES / 59/23.

أعلنت الدورة الثانية والستون للجمعية العامة للأمم المتحدة عام 2010 السنة الدولية للتقارب بين الثقافات بناءً على توصية من الكونغرس؛ وفي السنوات الثلاث التي تلت انعقاد الكونغرس الماضي، استضافت أستانا العديد من الأحداث العالمية المهمة التي كانت قراراته كنزارباييف الرئيس في كلمته الافتتاحية أمام الكونغرس في 10 أكتوبر / تشرين الأول، "له صدى دوليّ واسع، حيث تم غرس كلماته بفكرة حفظ السلام، والشراكة والتسامح والخلق الكريم".

يُعدّ هذا الأمر هامّ بشكلٍ خاصٍ نظرًا لمرور العالم بحالة مضطربة. قال رئيس كازاخستان: "كلنا سواءٌ كنّا سياسيين وزعماء دينيين، لا يسعنا إلا أن نشعر بالقلق من استخدام العقوبات، والصراعات بين الأديان وداخل الديانات ذاتها، والحروب التجارية، والتلوث البيئي".

ويشدد إعلان المؤتمر الصادر في 11 أكتوبر / تشرين الأول على "أهمية التعاون بين قادة العالم والأديان التقليدية مع المؤسسات الحكومية والعامة التي تسعى إلى تعزيز التعايش السلمي بين الشعوب والدول من خلال الحوار والدعاية للقيم الإنسانية الإيجابية".

ويشير التصريح إلى "الدور الخاص للحكومات، فضلاً عن المنظمات الحكومية وغير الحكومية والوطنية والدولية، ووسائل الإعلام في تعزيز مُثُل السلام والتفاهم المتبادل بين الدول والمجتمعات والشعوب".

يتميّز التصريح باحتواءه على أقوى العبارات الممكنة التي تمنع استمرار الانتهاكات الجسيمة والمنهجية والواسعة لحقوق الإنسان وانتهاكات القانون الإنساني الدولي "من جانب المنظمات الإرهابية الدولية، فضلًا عن دعم و/أو رعاية الإرهاب الذي يقوّض الثقة المتبادلة والتعاون بين أتباع الديانات المختلفة وبين أتباع نفس العقيدة ".

يرفض التصريح جميع أشكال التلاعب بالدين فيما يتعلّق بالصراعات السياسية، والتعبير عن الأنانية والتعصب، والقومية العدوانية، وادعاءات التفرّد. كما تُعتبر مشكلة المقاتلين الإرهابيين الأجانب العائدين لأوطانهم في أي مكان آخر "تحديًا عالميًا جديدًا لجميع الدول في الحرب ضد الإرهاب الدولي والتطرف الديني".

قال ديمتري سافونوف السكرتير التنفيذي لمجلس الحوار بين الأديان في روسيا في تعليقه على التصريح: "سيلعب الدين دور بناء السلام".

وأضاف قائلًا "يجب ألا نخلط بين الإسلام والإرهاب. إنه خطأ العديد من وسائل الإعلام. الإسلام هو دين السلام والتسامح فهو لا يشجع على التطرف. الأمن والسلامة حق إنساني. هذا ما يعتقده الإسلام". طاجيكستان سعيدكمارام عبد القادر.

وفي مؤتمرات واجتماعات الكونغرس منذ عام 2003 - في الأعوام 2006 و 2009 و 2012 و 2015 - قال نائب وزير الخارجية الكازاخستاني يرزان أشيكباييف: "هذه هي العملية التدريجية. اختلفت المؤتمرات الأولى حول العديد من القضايا. والآن أصبح لديهم مزيدٌ من التفاهم. إنه لنجاح كبير فهم يتحدثون عن السلام والتعاون ، رُغم أنه في وقتٍ سابقٍ كان من الصعب تخيل كيف يمكن أن يجلس الجميع معًا والآن أصبح الأمر سهلاً ".

وشدد أشيكباييف ومسؤولون آخرون في كازاخستان على أهمية اتخاذ إجراءات ملموسة. قد يكون أحد الخطوات الإيجابية للأمام هو افتتاح مركز لتطوير الحوار بين الطوائف والحوار بين الثقافات والذي سيكون بمثابة مركز للمصالحة وبناء السلام. وقد اقترح الرئيس نزارباييف الأمر في كلمته الافتتاحية أمام الكونغرس.

التدبير الرئيسي الآخر الذي ذكره نائب وزير الخارجية أشيكباييف هو الحاجة إلى تثقيف الشباب، وهو مدرج أيضا في التصريح. فقد أشاد بأنه يجب على التعليم أن يكون حول الأديان والتسامح واحترام القيم العائلية.

ويدعو التصريح الحكومات إلى "إعادة تنشيط العمل مع الشباب لمنع تطرفهم".

ويشدد أيضًا على الحاجة إلى تشجيع جميع زعماء العالم والأديان التقليدية على بذل المزيد من الجهود لتحقيق استقرار طويل الأجل ومنع وقوع حوادث العنف الناجمة عن الكراهية والتعصب بكل الطرق الممكنة.

كما يدعو التصريح إلى تعزيز تعاون الزعماء الدينيين مع المؤسسات الدولية والحكومات والمؤسسات العامة باعتبارها رسالة أساسية للتنفيذ الناجح للتوصيات والبرامج الحيوية التي تهدف لتحقيق الأمن الشامل في العالم.

وعلاوةً على ذلك، يشدد على الحاجة لتقديم كل مساعدة ممكنة لجميع المجتمعات والشعوب، بغض النظر عن العرق والدين والمعتقد واللغة والجنس في خطوةٍ لضمان الحق غير القابل للتصرف في حياةٍ سلميّةٍ، واحترام الحقوق والحريات المتساوية لجميع المواطنين بغض النظر عن الخلفية العرقية أو اللغوية أو الدينية أو القومية أو الاجتماعية أو الملكية أو المولد أو أي وضعٍ آخر، والعمل تجاه بعضهم البعض بروح الإخاء.

سيعقد المؤتمر السابع لقادة الأديان العالمية والتقليدية في عام 2021 - مرة أخرى في أستانا.

[IDN-InDepthNews – 14 أكتوبر 2018]

Newsletter

Striving

Striving for People Planet and Peace 2018

Mapting

MAPTING

Fostering Global Citizenship

Partners

 


Please publish modules in offcanvas position.