NOTE! This site uses cookies and similar technologies.

If you not change browser settings, you agree to it.

I understand

SDGs for All

SDGs for All is a joint media project of the global news organization International Press Syndicate (INPS) and the lay Buddhist network Soka Gakkai International (SGI). It aims to promote the Sustainable Development Goals (SDGs), which are at the heart of the 2030 Agenda for Sustainable Development, a comprehensive, far-reaching and people-centred set of universal and transformative goals and targets. It offers in-depth news and analyses of local, national, regional and global action for people, planet and prosperity. This project website is also a reference point for discussions, decisions and substantive actions related to 17 goals and 169 targets to move the world onto a sustainable and resilient path.

الأمم المتحدة تركز على دور المرأة الريفية في ضمان الأمن الغذائي

الأمم المتحدة تركز على دور المرأة الريفية في ضمان الأمن الغذائي

 كتبه سانتو د. بانيرجي

نيويورك (IDN) - منذ البداية تم الاحتفال باليوم العالمي للمرأة الريفية في 15 أكتوبر 2008، كانت هناك اتفاقية أن النساء والفتيات الريفيين، بما في ذلك النساء المحليين، يلعبون دوراً هاماً في تحسين التنمية الزراعية والريفية، وتحسين الأمن الغذائي والقضاء على الفقر في الريف.

 في الحقيقة عندما قامت الجمعية العامة للأمم المتحدة بتأسيس اليوم العالمي الجديد في قرارها رقم 62/136 بتاريخ 18 ديسمبر 2007، دعت إلى "إعطاء المزيد من الأهمية لتحسين موقف النساء الريفيات، بما في ذلك النساء المحليين، في إستراتيجياتهم القومية والإقليمية والدولية".

دعا القرار أيضاً ضمان أخذ وجهات نظر المرأة الريفية في الاعتبار وأن تشارك في التصميم والتنفيذ والمتابعة والتقييم للسياسات والنشاطات المتعلقة بالأمور الطارئة بما في ذلك الكوارث الطبيعية والمساعدات الإنسانية وبناء السلام والتعمير بعد انتهاء الصراع؛

إنها تؤكد على الاستثمار في المجهودات وتقويتها لتحقيق الاحتياجات الأساسية للمرأة الريفية من خلال تحسين التوافر، وتوافر وإمكانية استخدام البنية التحتية الريفية، مثل الطاقة والمواصلات.

وتدعو أيضاً إلى معالجة الاحتياجات الصحية المحددة للمرأة الريفية واتخاذ تدابير ملموسة لتحسين وتوافر أعلى مستويات من الصحة للنساء في المناطق الريفية، بما في ذلك الجوانب الجنسية والصحة الإنجابية مثل الرعاية قبل وبعد الولادة، ورعاية التوليد في الحالات الطارئة، ومعلومات تخطيط العائلة وزيادة الوعي والمعرفة والدعم لمنع الأمراض المنقولة جنسياً، بما في ذلك فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز؛

الجمعية العامة للأمم المتحدة طلبت أيضاً من المجتمع الدولي تصميم وتنفيذ سياسات قومية تدعم وتحمي ممارسة المرأة الريفية والفتيات لحقوق الإنسان والحريات الأساسية وإنشاء بيئة لا تتسامح مع انتهاك حقوقهم، بما في ذلك العنف الأسري، والعنف الجنسي وجميع الأشكال الأخرى للعنف المبني على الجنس؛

التدابير الأخرى التي تم اقتراحها بواسطة القرار هي: الفرص المتكافئة في الخدمات الاجتماعية الأساسية، والحماية الاجتماعية المناسبة، تدابير الحماية الاجتماعية، الفرص المتكافئة في الموارد الاقتصادية، برامج المساعدة المحددة وخدمات الاستشارات لتعزيز المهارات الاقتصادية للمرأة الريفية في الخدمات المصرفية، والتجارة الحديثة والإجراءات المالية وتقديم القروض الصغيرة وخدمات أخرى مالية وتجارية لعدد أكبر من النساء في المناطق الريفية، وبشكل خاص للأسر التي تعيلها أنثى، من أجل تمكينهم اقتصادياً.

يدعو القرار أيضاً إلى تصميم ومراجعة القوانين لضمان أنه، عند توافر حقوق إمكانية امتلاك الأراضي والممتلكات، يتم منح تلك حقوق الامتلاك بشكل متساوِ وكامل للمرأة الريفية، بما في ذلك الحق في الميراث، والقيام بإجراءات الإصلاحات الإدارية، والتدابير الضرورية الأخرى لإعطاء النساء نفس حقوق الرجال مثل الائتمان ورأس المال والتقنيات المناسبة وتوافر الأسواق والمعلومات.

 لشرح المنطق وراء قرار الجمعية العمومية، نساء الأمم المتحدة – هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة – تقول: "من المؤكد أن المرأة الريفية تكون في مقدمة خطوط المعركة عندما يتم تهديد الموارد الطبيعية والزراعة."

 على سبيل المثال، تكبد القطاع الزراعي في الدول النامية ربع إجمالي الضرر والخسارة الناجمة عن الكوارث المناخية التي حدثت من 2006 إلى 2016 وهذا قد كان له تأثيراً كبيراً على توافر الطعام وإنتاجية المرأة الريفية.

النساء أكثر عرضةً للموت خلال الكوارث المناخية وتواجهن قيوداً أكبر في الوصول للموارد الطبيعية مثل الأرض والمياه. علاوة على ذلك، يتسبب التغير المناخي في تفاقم عدم المساواة، مما قد يتسبب في زيادة تأخر الفتيات والسيدات الريفيات.

 أضافت هيئة الأمم المتحدة لشؤون المرأة "بالتالي، أحدث أكثر الطرق فعاليةً لتحقيق التقدم في الأخطار التي يسببها التغير المناخي هو مخاطبة عدم المساواة بين الجنسين،” المرأة التي تم تمكينها لها قدرة أكبر على الاستجابة للتغير المناخي؛ حيث تلعب أدواراً أساسية في تبني التكنولوجيات منخفضة الكربون، ونشر المعرفة عن التغير المناخي والحث على التصرف.

 هيئة الأمم المتحدة لشؤون المرأة تتبنى برامج وسياسة مناخية تراعي الاعتبارات الجنسانية وتدعم قيادة المرأة في العمل المناخي من بين الأعمال الأساسية في تقليل التأثيرات الضارة للاحتباس الحراري.

جنباً إلى جنب مع غيرها من كيانات التطوير وكيانات الأمم المتحدة، تدرك ضرورة تمكين المرأة الريفية والفتيات في سياق التغير المناخي. تقرير الأمين العام 2019 (A/74/224) في "تحسين موقف النساء والفتيات في المناطق الريفية" تركز على المناخ، وتطبق هيئة الأمم المتحدة لشؤون المرأة عدة برامج لتمكين المرأة في مواجهة الاحتباس الحراري.

 تعزيز تمكين المرأة من خلال الزراعة التي لها القدرة على التكيف مع المناخ هو دعامة أساسية لنشاطات هيئة الأمم المتحدة لشؤون المرأة في التطوير المستدام، وبرنامجها المشترك مع منظمة الطعام والزراعة (FAO) وبرنامج الطعام العالمي  (WFPIFAD المختص بالتمكين الاقتصادي للمرأة الريفية تعطي الأولوية للحقوق وسبل المعيشة المستدامة، تهدف إلى تحسين الدخل وتبني ممارسات زراعية قادرة على التكيف مع المناخ، من بين أهداف أخرى. [IDN-InDepthNews – 13 أكتوبر 2019]

صورة: سيدة ترتدى رداء أزرق تمتطي حماراً أبيض في منطقة شاسعة محاطة بالجبال. بواسطة: الأمم المتحدة.

Newsletter

Striving

Striving for People Planet and Peace 2019

Mapting

MAPTING

Fostering Global Citizenship

Partners

SDG Media Compact


Please publish modules in offcanvas position.